عن المكتب

  • تأسس مكتب خالد الشافعى فى 1990 ولأكثر من عشرون عاماً اعتمدت الشركات على مكتب خالد الشافعى لتقديم إستشارات ذات جودة عالية لمساعدتهم فى حل كافة المشكلات والمخاطر المصاحبة لأعمالهم فى كافة المجالات لما يملكه من إمكانيات بشرية و فنية عالية فى تقديم كافة الخدمات .
  • وتمثل القوى العاملة بمكتب خالد الشافعى أثمن ممتلكات المكتب ولهذا يقوم المكتب بتوفير كافة البرامج والموسوعات والمراجــع لرفع قدراتهم فى اداء مهامهم المختلفة ولتشجيعهم على الحصول على أعلى الشهادات .
  • يعمل بالمكتب موظفون على أعلى قدر من المهارة والقدرة على تقديم كافة الخدمات للعملاء من خلال مكتبنا .
  • تتميز المشاكل الضريببية للمؤسسات الكبرى بأنها ذات طبيــعة خاصة . فهى من المشاكل التى لا تظهر بشكل فورى بحيث يمكن التعامل معها وعلاجها بسهولة . ولكن الأثر الحقيقى لهذه المشاكل يبدأ بعد مرور وقت طويل قد يصل إلى سنوات . وذلك عندما تبدأ الجهة الضريبية فى فحص ملفات المؤسسة تمهيدا لمطالبتها بسداد الضرائب المستحقة عليها وهو ما يجعل المشكلة كامنة لثلاث أو أربع سنوات ثم تظهر المشكلة وبأثر تراكمي قد يصل إلى حد تهديد استمرارية المؤسسة .
  • وليس فقط التأثير على ربحيتها وهنا بالتحديد تظهر أهمية عمل المكتب الذى يقوم بتصميم إليه للتعامل مع هذه المشكلة ، وحماية الشركة من أثارها . وهو الأثر الذى قد يمتد إلى إفساد العلاقة بين مجلس الأدارة والمساهمين فى الجمعية العمومية لها ويختص المكتب تحديدا بالتعامل مع الشركات الكبيرة والتى تتأسس غالباً فى شكل شركات أموال طبقا لقانون حوافز وضمانات الاستثمار رقم 8 و159 لسنة 1981 وتخضع هذه الشركات تقريباً فى نشاطها لجميع أنواع الضرائب الموجودة فى مصر والتى تحتاج منا إلى نظرة سريعة لمعرفة حجم المهام التى يقوم بها المكتب .
  • يقوم خبراء المكتب المتخصصون باجراء دراسة دقيقة وشاملة لطبيعة النشاط التى تمارسه الشركات . وذلك لتحديد نوع أو أنواع الضرائب التى يخضع لها النشاط .
  • يقوم المكتب بدراسة الوضع الضريبى الحالى للشركات فى حالة وجود مشكلات مع الضرائب . والقيام بتقديم المشورة والإقتراحات العملية الكفيلة بتصفية هذه المشكلات .
  • يقوم المكتب بإعداد خطة ضريبية طويلة الأمد ( TEXT PLAN ) تتلاقى مع حدوث أى مشكلة ضريبية فى المستقبل وتكفل انتظام وسلامة الموقف الضريبى .
  • يقوم المكتب بتدريب موظفى الشركة المسؤلين عن الموقف الضريبى على كيفية العمل على أفضل وجه . وذلك وفق برنامج تدريبى رفيع المستوى تم إعداده ليوافق متطلبات وطبيعة عمل ونشاط الشركات والمشروعات الكبيرة ويتم هذا التدريب بالمركز التدريبى المتخصص التابع للمكتب والذى يضم أرقى الخبرات فى جميع مجالات الضرائب .
  • يقوم المكتب بتقديم المشورة الفنية والدعم القانونى للشركات فى حالة وجود نزعات أو قضايا بين الشركات والجهات الضريبية وذلك بواسطة مجموعة مختارة من المحامين المتخصصين في حل النزاعات الضريبية داخل المحاكم ومكاتب خبراء وزارة العدل.
  • في مناخ الاعمال هذه الأيام تحتاج الشركات الى من يفهم بكل دقة طبيعة الأعمال في الشركة. لأكثر من 20 عاماً اعتمدت الشركات على خالد الشافعى لتقديم استشارات ذات جوده عاليه لمساعدتهم في اداره المخاطر المختلفه المصاحبه لاعمالهم. منذ انشاء مكتب خالد الشافعى في سنه 1990 وحتى الأن وهو في مقدمة المكاتب التي تقدم خدمات مثل الخدمات الأستشارية والقانونيه والضرائب والماليه والتامين بأحدث أساليب علميه وتكنولوجيا.تتركز نشاطات مكتب خالد الشافعى في قطاع الصناعه. نحن نؤمن ان فهمنا لطبيعه الصناعه التي يقوم بها العملاء تتيح لنا فرصه اكبر لتقديم خدمه مميزه .
  • ولهذا السبب ركزنا خدماتنا في قطاعات محدده مثل خدمات البنوك والطاقه والموارد الطبعيه والمقاولات والمنتجات الصناعيه والتأمين والمنتجات الأستهلاكيه والأتصالات والترفيه. تعتبر القوى العامله بالنسبه لمكتب خالد الشافعى هى اثمن ممتلكاتنا ولهذا نقوم بتوفير كافه برامج التمرين لهم لرفع قدراتهم في أداء المهام المختلفه وتشجيعهم على الحصول على اعلى الشهادات العلميه .

طبيعة عمل المكتب

  • تتميز المشاكل الضريبية للمؤسسـات الكبرى بأنها ذات طبيعة خاصة ، فهي من المشاكل التي لا تظهر بشكل فوري بحيث يمكن التعامل معها وعلاجها بسهولة ، ولكن الأثر الحقيقي لهذه المشاكل يبدأ بعد مرور وقت طويل قد يصل إلي سنوات ، وذلك عندما تبدأ الجهة الضريبيـة في فحص ملفات المؤسسة تمهيدا لمطالبتها بسداد الضرائب المستحـقة عليها وهو ما يجعل المشـكلة كامنة لثلاث أو أربع سنوات ثم تظهر المشكلة وبأثر تراكمي قد يصل إلي حد تهديد استمرار المؤسسة ، وليس فقط التأثير علي ربحيتها وهنا بالتحديد تظهر أهمية عمل المكتب الذي يقوم بتصميم أليه للتعامل مع هذه المشكلة ، وحماية الشركة من أثارها ، وهو الأثر الذي قد يمتد إلي إفساد العلاقة بين مجلس الإدارة والمساهمين في الجمعية العمومية لها ويختص المكتب تحديداُ بالتعامل مع الشركات الكبرى والتي تتأسس غالبا في شكل شركات أموال طبقاً لقانون حوافز وضمانات الاستثمار رقم 8 لسنه 1997أو القانون 159 لسنة 1981 او القانون 95 لسنه 1992، وتخضع هذه الشركات تقريباً في نشاطها لجميع أنواع الضرائب الموجودة في مصر والتي تحتاج منا إلي نظرة سريعة لمعرفة حجم المهام التي يقوم بها المكتب .

كيفية عمل المكتب

  • يقوم خبراء المكتب المتخصصون بإجراء دراسة دقيقة وشاملة لطبيعة النشاط الذي تمارسه الشركات ، وذلك لتحديد نوع أو أنواع الضرائب التي يخضع لها النشاط . يقوم المكتب بدراسة الوضع الضريبي الحالي للشركات في حالة وجود مشكلات مع الضرائب ، والقيام بتقديم المشورة والاقتراحات العملية الكفيلة بتصفية هذه المشكلات . يقوم المكتب بإعداد خطة ضريبية طويلة الأمد ( TEX PLAN ) تتلاقى مع حدوث أي مشاكل ضريبية في المستقبل وتكفل انتظام وسلامة الموقف الضريبي . يقوم المكتب بتدريب موظفي الشركة المسئولين عن الموقف الضريبي علي كيفية القيام بالعمل علي أفضل وجه ، وذلك وفق برنامج تدريبي رفيع المستوي تم إعداده ليوافق متطلبات وطبيعة عمل ونشاط الشركات والمشروعات الكبيرة ، ويتم هذا التدريب بالمركز التدريبي المتخصص التابع للمكتب والذي يضم أرقي الخبرات في جميع مجالات الضرائب . يقوم المكتب بتقديم المشورة الفنية والدعم القانوني للشركات في حالة وجود نزاعات أو قضايا بين الشركات والجهات الضريبية وذلك بواسطة مجموعة مختارة من المحامين المتخصصين في حل النزاعات الضريبية داخل المحاكم .